فلم يوم العذاب

تعتزم هيئة خدام المهدي (عليه السلام) إنتاج فيلم سينمائي على مستوى عالمي عنوانه "يوم العذاب" باللغة الإنجليزية. الفيلم سيحكي قصة الهجوم الغادر لرموز السقيفة الملعونة على دار الزهراء (صلوات الله وسلامه عليها) ليصل إلى العالم أجمع والذي سيغير بإذن الله تعالى الواقع التاريخي، وهو من التمهيدات لظهور إمامنا المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) لأنه سيسهم بإذن الله في نشر الإسلام الحقيقي المتمثل بالنبي وآله عليهم السلام، وسيسقط الإسلام البكري المزيف المتمثل برموز السقيفة والذي خلّف لنا الزمر الإرهابية مثل "داعش" وغيرها من الفجرة المجرمين، الذين شوهت أفعالهم الإسلام الطاهر النقي الداعي للسلم والأمن والأمان.


اختيار الفيلم ليحاكي ما تعرضت له الزهراء (عليها السلام) ورسمه في فلم سيبين أساس الانحراف الذي وقع في الأمة وبداية الإرهاب فتنجلي سائر الأمور!

هذا الإنجاز التأريخي سوف يغير العالم وإن تم فلا يُعلم مدى الكآبة التي ستصيب أعداء آل محمد عليهم السلام ولا شك أن صاحب الثأر الأعظم هو مولانا بقية الله المولى صاحب الأمر عليه السلام

من كلمة الشيخ الحبيب في ليلة 18 من شهر صفر 1437 هـ

الشيخ الحبيب: زوجة مخرج فيلم يوم العذاب أعلنت تشيعها قبل أيام، وأحد مصممي الهودج في الفيلم يعلن تشيعه أيضاً


من كلمة الشيخ الحبيب في ليلة 4 من شهر صفر 1437 هـ

الشيخ الحبيب يعلن عن بدء تصوير فيلم يوم العذاب وبعض التفاصيل الجديدة


بثت قناتي فدك وصوت العترة عليهم السلام يوم الأحد الموافق 10 ذو القعدة 1437، جلسة مفتوحة استثنائية مع الشيخ الحبيب بمناسبة ذكرى ميلاد الإمام الرضا (عليه السلام)، حيث عرض فيها مشاهد حصرية لممثلين عالميين، وهم بصدد القيام بالتدريبات الأولية المتعلقة بفيلم يوم العذاب؛ هذا وعبر الممثلون السينمائيون، الذين لم يتم الكشف عن أَسمائهم حتى الآن، عبروا عن تأثرهم الشديد بقصة يوم العذاب، وهجوم المنافقين على دار أهل بيت النبوة عليهم السلام، موضحين بِأن مشاركتهم في التحضيرِ السينمائي لفيلمِ يومِ العذاب، مكنتهم من معرِفة شيءٍ من المقامِ العالي للسيدة الزهراء عليها السلام، كما فتحت أعينهم على من وصفوهم بِالمكرِ والخيانة، والذين قالوا عنهم بِأنهم أساس تلوِيث الإِسلامِ بِثقافة الإِرهاب.


من كلمة الشيخ الحبيب في ليلة 6 من شهر شوال 1437 هـ

أبشركم بأن مشروع الفيلم يجري تنفيذه على قدم وساق. الأمور ماشية حسب الجدولة والوضع مطمأن جداً الحمد لله


من كلمة الشيخ الحبيب في ليلة 11 من شهر رمضان 1437 هـ

في جلستنا الأخيرة مع الفنيين البريطانيين، كدت أن أبكي والله عندما رأيت أول لقطة جامدة من فيلم عذابات الزهراء عليها السلام


ضمن البث المباشر لسلسلة العبقات المهدوية في الليالي الرمضانية مع الشيخ الحبيب، كشف سماحته عن بعض الأخبار السارة المتعلقة بالخطوات الأولى لإنتاج فيلم يوم العذاب، وذلك أثناء إجابته على سؤالٍ ، حيث قال: "لقد شاهدنا الكثير من بركات السيدة الزهراء عليها السلام منذ بداية انطلاقنا في مشروع فيلم يوم العذاب العالمي".

وأوضح الشيخ الحبيب بأن هنالك بشارات وتوفيقات عجيبة تلاحقت منذ توقيع عقد الإنتاج، حيثُ لاقى الفيلم قبولا وترحيبا من بعض أعاظم الخبراء الغربيين المرموقين، والحائزين على أكبر الجوائز العالمية في مجال الإنتاج السينمائي؛


بثت قناتي فدك وصوت العترة عليهم السلام يوم الجمعة الموافق 6 شعبان 1437، جلسة مفتوحة استثنائية مع الشيخ الحبيب، حيث عرض فيها تسجيل مصور للاجتماع الذي وقع فيه عقد إنتاج فيلم يوم العذاب. وأظهر المقطع الذي بلغت مدته الأربع دقائق، إجتماعا مغلقا بين إدارة هيئة خدام المهدي عليه السلام، وبين من بدا بأنهم مسؤولون عن خط إنتاج أول فيلم سينمائي عالمي يحاكي عذابات السيدة الزهراء عليها السلام. هذا وتبديدا لبعض ما راج من تشكيك إبان حملة لبيك فاطمة، والتي تكاثف فيها المؤمنون من شتى أنحاء العالم، لتجميع مبلغ خمسة مليون جنيه إسترليني في ظروف قياسية غير مسبوقة، قال مسؤول خط الإنتاج، بأن المبلغ كاف للتعاقد مع مخرجين وفنيين محترفين، مضيفا بأن الفيلم سيتمكن من تحصيل شهرة واسعة لا محالة.

وبدا في المقطع المصور، حامد الطاهر، مدير هيئة خدام المهدي عليه السلام، الذي استفسر المسؤول السينمائي عن رأيه حول الخلاصة القصصية الأولية للفيلم، حيث أجابه متأثرا، بأنه لم يسبق له أن سمع بقصة يوم العذاب، التي تبدو محزنة وصادمة إلى حد بعيد، مستطردا بأنه لم يكن يعرف أي شيء عن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله؛

حول القناة

قناة عصرية تخاطب الملايين بلغة علمية موضوعية وبمضمون عقائدي أصيل وجريء لا يعرف المجاملة على حساب الحق​

تابعونا على مواقع التواصل الإجتماعي

جميع الحقوق محفوظة © 1438-2017 هيئة خدام المهدي عليه السلام